تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

العمل في القطاع العام

Ein Mann sitzt an einem Schreibtisch mit Akten und einem Laptop. Eine Frau in orangefarbenem Kleid steht daneben und blickt ihm über die Schulter.
تقدر إدارة السنغال الموظفين المؤهلين الجدد.

العمل في القطاع العام

كان التدريب على موضوع التخطيط العمراني مع التركيز على الإدارة نقطة تحول بالنسبة لمريم البالغة من العمر 26 عامًا. في عام 2021 أكملت الشابة السنغالية دراستها في الإدارة الجماعية المجتمعية والتنمية المحلية وكذلك في التخطيط العمراني والبيئة وقانون الأراضي. لكنها لم تتمكن من العثور على وظيفة دائمة لشهور. ثم تعرفت على التدريب من خلال المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM) في مدينة سانت لويس في شمال غرب السنغال. نظم التدريب المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM). سجلت مريم نفسها في التدريب، وكانت من بين 40 مشاركًا.

 

Eine junge Frau in orangefarbenem Kleid sitzt auf einem Stuhl in einem Büro und schaut lächelnd in die Kamera.
ساعدت المعرفة العملية مريم بعد الجامعة.

وجدت وظائف مباشرة بعد التدريب

تقول مريم: "قبل التدريب لم أكن أعرف سوى القليل عن الفرق بين القطاعين العام والخاص. لم يكن لدي أدنى فكرة عن اجراءات ترخيص البناء بأكملها". "اكتسبت الآن معرفة عملية أكثر مما تعلمته في القانون الإداري في الجامعة. " هي الآن تعرف الكثير، على سبيل المثال عن الضرائب البلدية. هذا أمر هام لوظيفتها الجديدة. وقعت الفتاة الشابة في فبراير 2022 عقد عملها كسكرتيرة مع هيئة الإقليمية للتخطيط العمراني في سانت لويس. يعمل المشاركون الآخرون في التدريب الآن أيضًا مع هذه الهيئة الإقليمية للتخطيط العمراني في مجالات التعداد والمسح والإدارة.

وظائف جديدة للشباب

يعد التدريب على التخطيط العمراني مثالاً على التعاون الناجح بين المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM) والإدارة العامة في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا. أطلقت الحكومة السنغالية برنامجًا فوريًا لمساعدة تشغيل الشباب في أكتوبر 2021. هذا البرنامج اسمه "Xëyu ndaw ñi" (باللغة العربية: توظيف الشباب) هو توفير العديد من الوظائف على الصعيد الوطني. طلبت الحكومة السنغالية من الوكالة السنغالية لدعم تشغيل الشباب (ANPEJ) إجراء التدريبات اللازمة. الوكالة السنغالية لدعم تشغيل الشباب (ANPEJ) هي شريك تعاون لدى المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM).

Eine junge Frau steht vor einem großen Plakat mit französischer Schrift.
وصلت مريم إلى الهيئة الإقليمية للتخطيط العمراني في سانت لويس.

تعلم المزيد من أجل الوظيفة المناسبة

أجرى المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM) حتى الآن شراكتين مع الإدارة العامة - مع هيئة التخطيط العمراني ووكالة الإحصاء. ينظم الفريق الاستشاري للمركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM) زيارات إلى المؤسسات الحكومية لمعرفة المزيد عن احتياجات التوظيف لديهم. وبهذه الطريقة يتضح ما هي الدورات التدريبية والندوات المهمة. على الرغم من أن العديد من المتقدمين لديهم بالفعل مؤهلات مهنية، إلا أنهم عادة ما يضطرون إلى تطوير مهاراتهم من أجل العثور على وظيفة. يقول أمادو تيديان ديالو: "نحن نقدم لهم التدريب المناسب ونجعلهم مناسبين للوظيفة قبل أن نتوسط لهم مع إحدى الشركات". وهو استشاري في المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM).

الوساطة أيضا في المناطق الريفية

نظرًا لأن المقر الرئيسي للمركز في داكار، فإنه يتعاون أيضًا مع المنظمات الشريكة التي لديها اتصال أكبر مع المناطق الأخرى. هذه المنظمات الشريكة تعرف احتياجات الشركات في شبكتها الإقليمية ويمكنها التوسط مباشرة للأشخاص. المجموعة الرئيسية المستهدفة من التدريبات هم الشباب والنساء. الهدف هو دعم السكان المحليين والعائدين في عملية البحث عن عمل. ولهذا الغرض أنشأ المركز قاعدة بيانات تحتوي على سير ذاتية من طلبات التقدم إلى وظيفة الخاصة بالباحثين عن عمل.

تقوم الإدارة العامة الآن بإبلاغ المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM) عن الوظائف الشاغرة. عندما تطلعنا مؤسسة حكومية بما تحتاجه، فإننا نبحث أولاً عن الملفات الشخصية المناسبة في قاعدة البيانات الخاصة بنا. يوضح أمادو تيديان ديالو من المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM) قائلًا: إذا لم نجد شخصًا يناسب الوصف الوظيفي، فإننا ننشر العرض على موقعنا على الإنترنت. بحيث يمكن للباحثين عن العمل والوظائف العثور على بعضهم البعض.

بدايةً من 2022/08

اكتسبت المعرفة العملية في التدريب أكثر مما تعلمته في القانون الإداري في الجامعة.
مريم

المزيد من مشاركات المدونة