تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

ناجحة بصفتي "ماما سمكة"

Eine Frau lächelt in die Kamera.
كازي تتطلع إلى المستقبل بتفاؤل مرة أخرى. سيدة تبتسم للكاميرا.

ناجحة بصفتي "ماما سمكة"

اسمي كازي، وأبلغ من العمر 33 عامًا. أنا من ولاية بلاتو النيجيرية. بعد أن أنهيت دراسة الإدارة العامة، لم أتمكن من العثور على وظيفة. بصفتي امرأة متزوجة ولديها ثلاثة أطفال، فقد عشت عيشة الكفاف. هذا ليس شيء يمكنني أن أفخر به. أردت أن أحقق شيئًا من خلال دراستي، لكنني فشلت.

بدافع من الخجل والإحباط، قضيت أغلب وقتي في المنزل. أخبرتني صديقة أخيرًا عن المركز الألماني النيجيري. كانت قد حضرت دورة تدريبية متقدمة هناك. نصحتني بالذهاب أيضًا، وأن أفعل أخيراً شيئًا ما في حياتي. تملكتني الشجاعة من جديد، واتبعت خطاها.

Eine Frau füttert Fische auf einer Farm.
مؤسسة المشروع تطعم أسماكها.

كانت تجربتي مع المركز رائعة. شعرت على الفور بأنني مفهومة. أعادني المستشارون إلى المسار الصحيح. استمعوا إلي، وقدموا لي بعض الدورات التدريبية المتاحة. قررت العمل في مجال الاستزراع السمكي. عندما كنت طفلة، كثيرًا ما كنت أرى الصيادين يذهبون إلى النهر، ويعودون بصيدهم، ويكسبون أموالًا جيدة.

التدريب على الاستزراع السمكي والرعاية

أثناء الدورة التدريبية المتقدمة في أكاديمية EMBA للتميز، تعلمت كل ما أحتاج إلى معرفته: كيفية الاستزراع السمكي وتغذية ورعاية أنواع مختلفة من الأسماك في أحواض كبيرة. ولكن أيضًا كيفية تدخين الأسماك البالغة ومعالجتها. بعد الدورة حصلت على صغار السمك وعلف الأسماك. لقد أسست تعاونية مع ثلاثة مشاركين آخرين. تمكنا معًا من جمع أموال كافية لاستئجار مكان للاستزراع السمكي.

يمكنكم عن طريق هذا الرابط مشاهدة فيديو على يوتيوب، برجاء الإلتزام بتعليمات حماية البيانات المعمول بها في هذا الموقع.

تأكيد

شركتي اسمها "Dinchi Farm Resources". أستمتع بالذهاب إلى العمل، وأعمل في الاستزراع السمكي من الصباح إلى المساء. يأتي الآن العديد من العملاء لرؤيتي بانتظام - ويطلقون عليّ اسم "ماما سمكة". أقدم السمك بالطريقة التي يريدها الناس: مشوي، مدخن، كامل، أو مقطع أجزاء صغيرة. أكسب ما يكفي من المال لإعالة عائلتي. لدي دائمًا ما أفعله، وأنا راضية تمامًا.

الإصدار: 07/2021

يتم تقديم خيارات الاستشارة والدعم الموضحة هنا في إطار برنامج "آفاق الوطن" "Perspektive Heimat".

معرفة المزيد >
كانت تجربتي مع المركز رائعة. شعرت على الفور بأنني مفهومة.
كازي