تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

حول هذا الموقع

● لـلأشخاص الذين يعيشون في ألمانيا و يفكرون في العودة إلى وطنهم،
● وللأشخاص الموجودين في أوطانهم ولكنهم يبحثون عن فرص جديدة هناك،
● وكذلك للأشخاص الذين يفكرون في الهجرة إلى ألمانيا ويريدون الاستعلام عن الشروط الخاصة بالهجرة إليها،
● كما يختص البرنامج بالمستشارين والمستشارات الذين يعملون في ألمانيا و يقدمون المشورة للأفراد الذين يرغبون في العودة إلى أوطانهم.

يقدم Startfinder بوجه خاص معلومات عن العمل والتعليم والحياة في البلاد التالية:

● أفغانستان 
● ألبانيا
● جامبيا
● غانا
● العراق
● كوسوفو
● المغرب
● نيجيريا
● باكستان
● السنغال
● صربيا 
● تونس


توجد في أغلب البلاد مراكز إستشارات للوظائف والهجرة وإعادة الاندماج. حيث تقدم تلك المراكز المشورة، على سبيل المثال بشأن إمكانية العثور على وظيفة بعد العودة إلى الوطن أو عن كيفية تأسيس مشروع خاص. وفضلاً عن ذلك فإننا نقدم الإستشارة للأفراد الذين لم يغادورا وطنهم. كما يقدم الفريق الاستشاري بالإضافة إلى ذلك معلوماتٍ عن المساعدة الطبية والنفسية والإجتماعية و كذلك الإستشارة  بخصوص رعاية وتعليم الأطفال أو بخصوص البحث عن المسكن. 

ويمكنكم الإطلاع في موقع الإنترنت على عناوين الإتصال بمراكز الإستشارات الكائنة في وطنك وفي ألمانيا. كما تتوفر أيضًا في موقع Startfinder معلوماتٌ عن العروض المختلفة، على سبيل المثال دورات التدريب أو التأهيل المهني التي يمكن الحصول عليها في وطنك وفي ألمانيا. 

علماً بأن برنامج Startfinder عرض تقدمه الجمعية الألمانية للتعاون الدولي GIZ (شركة ذات مسئولية محدودة) بتكليف من الوزارة الإتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية. وبناءً عليه فإن Startfinder هو جزء من برنامج "فرصك في وطنك" الذي تخصصه الوزارة الإتحادية الألمانية التعاون الاقتصادي والتنمية.

التشجيع على العودة الطوعية من خلال برنامج "فرصتي في وطني" Perspektive Heimat

التشجيع على العودة الطوعية من خلال برنامج "فرصتي في وطني" Perspektive Heimat

تدعم الوزارة الإتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية كل من يرغب طواعيةً في العودة إلى وطنه، ولهذا الغرض تقدم الوزارة من خلال برنامج "فرصك في وطنك"إمكانيات لدعم البداية من جديد في بلدان معينة.

للمزيد من المعلومات

فرص البدء وآفاق مهنية في الوطن

فرص البدء وآفاق مهنية في الوطن

توجد طرق مختلفة يمكن من خلالها للأشخاص تطوير فرصهم الوظيفية في بلادهم أو تمكنهم من إعادة الإستفادة منها. وهنا تؤدي مراكز الاستشارات  في الدول المختلفة دورها في تقديم المعلومات عن إمكانيات العمل والتأهيل المهني. إذ أن الحصول على دورات التعليم المستمر وحضور دورات التدريب في بلدك تعمل على زيادة فرصك في سوق العمل المحلي. 

للمزيد من المعلومات