تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

العمل الشاق يؤتي ثماره

Eine Frau mit schwarzer Nikab steht vor einer weißen Wand. Man sieht nur ihren Oberkörper, sie trägt eine hellgraue Jacke und weiße Handschuhe. Rechts im Hintergrund steht eine Kleiderstange, an der Abayas hängen.
التعليق التوضيحي على الصور: "زيب النساء" لم تخيفها الأزمة. أصبح لديها عملها الخاص. امرأة ترتدي نقاباً أسود وتقف أمام جدار أبيض. ترى فقط الجزء العلوي من جسدها، ترتدي سترة رمادية فاتحة وقفازات بيضاء. في الخلفية على اليمين، حامل ملابس معلق عليه عباءات.

العمل الشاق يؤتي ثماره

اسمي زيب النساء وعمري 35 سنة. أنا من إقليم البنجاب في باكستان. وفقًا للتقاليد لا يتم تشجيع الفتيات في قريتنا على الدراسة أو العمل. غير أنه على الرغم من اعتراضات عائلتي، حصلت على درجة الماجستير في تكنولوجيا المعلومات ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال في لاهور.

كنت أعمل في الموارد البشرية لشركة في لاهور منذ أكثر من ست سنوات عندما انتشرت جائحة كوفيد-19 واضطرت الشركة إلى الإغلاق لفترة. كان لدي دخل جيد، وكنت أساهم في إعالة عائلتي. لكن الوباء قضى على دخلي.
لذلك بدأت نشاطًا تجاريًا عبر الإنترنت لبيع الملابس التقليدية. أبيع العباءات والحجاب. لقد بحثت عن أقمشة وبحثت عن مندوبي مبيعات وخياطين. وأنشأت صفحة على الفيسبوك. في يونيو 2020، فتحت موقع التجارة الإلكتروني "Zaib Hijaab".

فرصة للنجاح

عندما هدأ الوباء في عام 2021، عدت للعمل في الشركة. وبجانب ذلك واصلت تجارة الحجاب عبر الإنترنت. لكنني واجهت صعوبة في بناء عملي بشكل صحيح.

اكتشفت دورة فن البيع، التي ينظمها المركز الاستشاري الباكستاني الألماني للتوظيف وإعادة الإدماج (PGFRC) وبعض الشركاء. ركزت ورشة العمل التي استمرت يومين على التسويق والعلاقات العامة. تعلمت عن التواصل والعروض التقديمية ووسائل التواصل الاجتماعي. كنت في السابق أخجل من الحديث عن إنجازاتي أو إنجازاتي المهنية، لكن ورشة العمل عززت ثقتي في نفسي. لقد تعلمت كيفية تسويق نفسي وأعمالي عبر الإنترنت بنجاح.


مثال: تعلمت في دورة التسويق كيفية تمييز منتجاتي عن المنتجات الأخرى. توجد العباءات عادةً بمقاسات معينة، وتكون باللون الأسود أو الأبيض. لذلك قررت تصميمها بألوان وأنماط ومقاسات مختلفة. كما تحتوي عباءاتي على جيب غير موجود في العباءات التقليدية. هذا يجعل منتجاتي فريدة من نوعها ويزيد من قيمتها السوقية.

كما شاركت في دورة تدريبية في المركز الاستشاري الباكستاني الألماني للتوظيف وإعادة الإدماج عن تطوير الأعمال. تعلمت هناك كيفية وضع خطة عمل. أنا الآن أعرف كيف أدير تجارتي عبر الإنترنت بكفاءة. لقد نجحت: منذ أن قمت بتطبيق ما تعلمته، نمى عملي.

Eine Frau sitzt an einem Tisch. Sie hält einen Stift in der Hand, mit dem sie etwas schreibt. Auf dem Tisch liegen Hijabs in verschiedenen Farben. Auf einem Schild steht der Name ihres Unternehmens: „Zaib Hijaab“.
تصنع زیب النساء الملابس التقليدية. امرأة جالسة إلى طاولة. تمسك قلمًا وتكتب به شيئًا. توجد على الطاولة أغطية رأس بألوان مختلفة. اسم شركتها مكتوب على لافتة: "زايب حجاب".

دعاية مهمة ومنتجات متخصصة رائعة

بعد الدورات، فتحت قنوات لعلامتي التجارية على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة. اتصلت بي امرأة مصابة بالسرطان وأرادت شراء الحجاب. وجدت الحجاب الكلاسيكي وقبعات الحجاب غير مريحة للغاية. لأنها مصنوعة من مزيج القطن والبوليستر، فإنها تسبب التعرق والحكة. لذلك أجريت بعض الأبحاث ووجدت قماشًا يسمح بمرور الهواء وأخف وزنًا وأكثر راحة. أنا الآن أستخدم هذا القماش لصنع قبعات للحجاب، خاصة لمرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي. هذا المنتج المتخصص ناجح.

للوصول إلى المزيد من الأشخاص، استأجرت مؤخرًا كشكًا في مهرجان "نساء فخورات" Proud Women الذي استمر 4 أيام في لاهور. عرضت العديد من المنتجات في الكشك خاصّتي. لقد كان نجاحًا باهرًا: لقد بعت الكثير، واكتسبت عملاء جدد.

Zaib un Nisa steht neben einer Schaufensterpuppe, die eine blaue Abaya trägt. Sie hält einen Stoff an die Puppe, der in Grün, Rot und Orange kunstvoll bestickt ist.
ما يميز ملابس زیب النساء: الألوان والأنماط زیب النساء واقفة بجوار دمية عرض أزياء ترتدي عباية زرقاء. تضع على الدمية قطعة قماش مطرزة بإتقان باللون الأخضر والأحمر والبرتقالي

كن مصدر إلهام

ما زلت على تواصل مع المركز الاستشاري الباكستاني الألماني للتوظيف وإعادة الإدماج (PGFRC). أخطط حاليًا لتوسيع عملي: أريد تعيين موظفي مبيعات وتسويق. أنا أصمم موقعي الإلكتروني. وأدخر المال لاستئجار متجر بيع بالتجزئة في لاهور. الهدف الكبير: فتح المزيد من الفروع تدريجياً في مدن أخرى.

عندما انتشر الوباء ولم يكن لدي أي دخل، كنت قلقة للغاية. أنا ممتنة للدعم والنصيحة التي تلقيتها من المركز الاستشاري الباكستاني الألماني للتوظيف وإعادة الإدماج (PGFRC) لإنجاح تجارتي عبر الإنترنت. أنا واثقة اليوم من أنني سأظل ناجحة. كان بعض أقاربي ضد دراستي وعملي. هؤلاء الأقارب يحترمونني الآن ويقدرونني. وهذا يسعدني. وهذا يرجع لعزيمتي وعملي الجاد. وهم الآن يتخذوني قدوة لإلهام بناتهم للدراسة والعمل. أنا ممتنة لأنني انتهزت فرصتي ولأن عائلتي فخورة بي.

الإصدار: 03/2022

يتم تقديم خيارات الاستشارة والدعم الموضحة هنا في إطار برنامج "آفاق الوطن" "Perspektive Heimat".

معرفة المزيد >
كنت في السابق أخجل من الحديث عن إنجازاتي أو إنجازاتي المهنية، لكن ورشة العمل عززت ثقتي في نفسي.
- زیب النساء

المزيد من مشاركات المدونة