تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

"المركزالعراقي الألماني للتشغيل والهجرة وإعادة الإندماج" (GMAC)

Die Fassade des Beratungszentrums

"المركزالعراقي الألماني للتشغيل والهجرة وإعادة الإندماج" (GMAC)

سيدعمك"المركزالعراقي الألماني للتشغيل والهجرة وإعادة الإندماج" (GMAC) اذا رجعت إلى العراق.
 
فنحن نقدم لك:
  • المشورة بشأن فرص العمل في العراق وكيفية البحث على وظيفة،
  • دورات التدريب المهنية ومعلومات حول نظام التعليم في العراق،
  • المساعدة في بدء مشروع صغير في العراق،
  • الدعم النفسي والاجتماعي ومعلومات حول نظام الرعاية الصحية في العراق،
  • معلومات عن برامج دعم العائدين إلى العراق.

لتحديد موعد مع أحد مراكزنا، يرجى الاتصال بنا
يتوفر مستشارونا أيضاً للإجابة على أسئلتكم عن طريق البريد الإلكتروني او عبر ماسنجر الفيسبوك.
اذا كنت ترغب في تحديد موعد شخصي، يرجى ترتيب موعد ووقت مقدماً


الإستشارة مجانية. لا يهم إذا كنت عائد إلى العراق من ألمانيا أو من أي بلدٍ آخر.

لمحات عن عملنا

يمكنكم عن طريق هذا الرابط مشاهدة فيديو على يوتيوب، برجاء الإلتزام بتعليمات حماية البيانات المعمول بها في هذا الموقع.

تأكيد

َوْدَاً حَمِيداً إلى أسرتي

إسمي زانكو، وُلِدتُ في أربيل عام 1986، وسافرت إلى ألمانيا في عام 2017 وكنت أحلم بأن أحقق طموحاتي هناك وأن أنجح في الحياة العملية، ولكن بعدما عشت  في ألمانيا  فترة من الوقت، وتأكدت خلال تلك الفترة من الأمور التي لا يمكن أن أستغنى عنها في حياتي، عدت إلى العراق، و الآن أمتلك في وطني ورشة للعناية بالسيارات.    

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

تجارب وخبرات من دولٍ أخرى

َوْدَاً حَمِيداً إلى أسرتي

كان أحلم بأن أعيش وأنجح في عملي في ألمانيا، ولكني عدتُ الآن إلى أربيل، فما هو السبب وراء عودتي وكيف إستطعت تدبير إجراءات العودة؟

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

أنا حلاق وكوافير ناجح في إربيل

إسمي بستون وأبلغ من العمر 32 عامًا وأنا أعيش في محافظة أربيل في العراق، كما أني متزوج وعندي طفلين. في يناير عام 2018 سافرت مع أسرتي إلى ألمانيا، لأننا كنا نعاني بشدة من الوضع في العراق. ولكننا في ألمانيا واجهنا الكثير من الصعوبات. ولهذا السبب عدت مع أسرتي إلى أربيل مرةً أخرى، وتعلمت هنا مهنةً جديدة، فأنا أعمل الآن حلاق وكوافير.

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

السعادة على قائمة الطعام

أنا اسمي بلال، غادرت العراق في عام 2015 بعد الأزمة المالية وسافرت إلى ألمانيا حيث كنت أرغب في أن أنعم هناك بحياة أفضل. ووصلت إلى ألمانيا بعد رحلة استغرقت 12 يومًا بدون طعام كافٍ أو حتى مكان للمبيت، وكنت أتمنى أن تنتهي مشاكلي عندما أصل إلى ألمانيا.

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

إمكانيات أخرى

إستشارات نقدمها في ألمانيا عن العودة إلى الوطن

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

الصحة النفسية الإجتماعية

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

المساعدة التي تحصل عليها بعد العودة إلى الوطن

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

التدريب المهني (التأهيل أو التكوين المهني)

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

دورات تدريبية قصيرة في ألمانيا

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

الدعم في حالات الطوارئ

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

تأسيس المشروعات التجارية

للإطلاع على المزيد من المعلومات >

الدورات التدريبية والتعليم المستمر (التكوين المستمر)

للإطلاع على المزيد من المعلومات >