تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

التغلب على الصدمة

Eine Frau blickt in die Kamera.
سينثيا في محادثة مع مستشارتها.

التغلب على الصدمة

سينثيا تبلغ من العمر 42 عامًا. وهي واحدة من حوالي 24 ألف موريتاني لجأوا إلى السنغال عام 1989. عندما اندلعت الحرب الحدودية بين البلدين، اضطرت عائلتها إلى مغادرة موريتانيا. تقول سينثيا: "كنت في ذلك الوقت في العاشرة من عمري". حتى يومنا هذا، لا يمكنها أن تنسى مشاهد القتل والاغتصاب التي حدثت أمام عينيها أثناء النزاع الحدودي.

عندما كانت شابة حاولت مرارًا وتكرارًا بناء حياة مستقرة في السنغال. عملت كنادلة وبائعة ملابس. ولكن بعد تعرضها لحادث مروري، كان عليها أن تنفق كل مدخراتها على الرعاية الطبية. لم تستطع العمل لمدة عشرة أشهر. كانت يائسة. من خلال معارفها، تعرفت على مركز استشاري تابع لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) في داكار، والذي يدعم اللاجئين. وأحال المركز سينثيا إلى مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“ في فبراير 2020.

تجاوز الماضي خطوة بخطوة

المؤسسة هي شريك في برنامج " آفاق الوطن" "Perspektive Heimat" التابع للوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ). وهي تتعاون بشكل وثيق مع المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM)، والذي تديره المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ). "يسعدنا إحالة الأشخاص الذين يبحثون عن استشارة نفسية إلى مستشارين محترفين في مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“، كما يقول عبد الرحمن إدالي كامارا، مدير المركز الألماني السنغالي للوظائف والهجرة وإعادة الدمج (CSAEM).

 

تركز الاستشارة على علم الصدمات النفسية، أي: الأشخاص الذين عايشوا تجارب مؤلمة. تقول نديلا فاي، المستشارة والمعالجة في مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“: "أساس العلاج هو إجراء يواجه فيه المرء صدمته - وهو ما يسمى بالعلاج بالتعرض السردي، أو NET". "يروي الشخص الذي يجب ارشاده أولاً قصة حياته بالترتيب الزمني. ينصب التركيز على التجارب السلبية، لكن التجارب الإيجابية تستحضرها الذاكرة أيضًا ". 

Zwei Frauen sitzen sich gegenüber und sprechen miteinander.
تريد سينثيا الآن أيضًا تحقيق أحلامها المهنية.

التعاون مع مُتَخَصِّصين في ألمانيا

الشريك التعاوني لمؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“ هو المركز المختص في علاج الصدمات النفسية بجامعة كونستانس في ألمانيا: يؤهل المركز أشخاصًا في السنغال لتنفيذ العلاجات وفقًا لمبدأ "تدريب المدرب". أكملت فاي، التي درست علم الاجتماع، أيضًا هذا التدريب المهني. 

رحبت بسينثيا في مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“ واستخدمت طريقة العلاج بالتعرض السردي"NET وساعدتها على معالجة تجربتها. تم تحديد مواعيد العلاج مبدئيًا لمدة ثلاثة أشهر، بواقع جلسة واحدة كل أسبوع. ثم يتم تقرير ما إذا كانت هناك حاجة لمزيد من المناقشات. توضح فاي "اعتمادًا على ما يتم الكشف عنه في القصص، يقرر المستشارون ما إذا كان بإمكان الأشخاص الاستمرار في الحصول على الدعم من قبل مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“ أو ما إذا كان سيتم تحويلهم إلى مركز للأمراض النفسية".

تقول سينثيا: "كنت أعرف أنني لا أستطيع التعامل مع ماضي المضطرب بمفردي". قبل وقت قصير من بدء جائحة كورونا، بدأت العلاج في مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“. "استطعت في الجلسات بناء ثقتي بنفسي مجددًا ببطء. أشعر بأنّي حقًا أفضل بكثير." استكملت العلاج بنجاح.
 

استشارة حتى أثناء الجائحة

سينثيا هي واحدة من كثيرين ممن تدعمهم مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope“ في الطريق إلى تحسين الصحة العقلية: منهم 225 شخصًا في عام 2019 و186 في العام الماضي. لذلك انخفض الرقم بشكل طفيف في السنة الأولى من الوباء. كان لا بد من تعليق الاستشارة لفترة قصيرة، ولكن بعد ذلك استمرت عبر الإنترنت أو وجهًا لوجه- مع الالتزام بقواعد النظافة الصارمة - في مؤسسة "بيت الأمل" „House of Hope". لذلك لم تضطر سينثيا إلى قطع علاجها على الرغم من القيود المفروضة على التواصل.
 

 

لقد بحثت بالفعل عن تحدٍ جديد: فهي تود التقدم بطلب للحصول على الجنسية السنغالية لأنها تشعر هناك الآن وكأنها في وطنها: "لقد عشت هنا لأكثر من 30 عامًا وأعرف السنغال أفضل من موريتانيا". تتطلع سينثيا إلى المستقبل ولديها حلم: فهي تريد تأسيس شركتها الخاصة -وما زالت تفكر- ما يمكن أن يكون ذلك بالفعل. 

الإصدار: 09/2021
 

كنت أعرف أنني لا أستطيع التعامل مع ماضي المضطرب بمفردي.
سينثيا