تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

جعل المشاريع الناشئة ملائمة للمستقبل

Eine Frau steht in einem Flur vor zwei geöffneten Türen und hält gemeinsam mit einem Mann einen verpackten Luftfilter in die Kamera. In den Räumen hinter ihr befinden sich bunte Geräte, beispielsweise ein Trampolin und Sitzbälle.
المشاركة ميليكا تحصد التوت في مزرعتها.

جعل المشاريع الناشئة ملائمة للمستقبل

هناك العديد من العقبات أمام المشاريع الناشئة. غالبًا ما يمثل وضع خطة عمل أو إجراء تسويق أو التواصل مع شركاء العمل والعملاء تحديًا.

في وسع الشركات الناشئة في صربيا الحصول على الدعم: مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) والمنظمات الشريكة لـ DIMAK تدعم المشاريع الناشئة.

دعم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر

يدعم مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر التي أسسها العائدون والمهاجرون المحتملون والمجموعات الأخرى المعرضة لخطر الفقر. لقد تعرض هؤلاء الأشخاص لضرر بالغ جراء الوضع الاقتصادي الصعب في صربيا وجائحة كوفيد 19.

تعمل المشاريع الناشئة المدعومة، على سبيل المثال، في قطاعات الزراعة أو الحرف اليدوية أو الخدمات. منذ أن بدأ البرنامج في أوائل عام 2021، تم اختيار 60 من المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر لهذا الغرض. أكمل 45 منهم البرنامج بنجاح. قامت منظمة "Help" الشريكة لمركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK، وهي منظمة غير حكومية، بدعم العديد من هذه المشاريع الناشئة في تأسيس الشركات. تقدم "Help" دعمًا اجتماعيًا واقتصاديًا للأشخاص من الفئات المهمشة وتعزز الشركات الصغيرة والمشاريع الناشئة.

مثلت جائحة كوفيد-19 والوضع الاقتصادي الصعب في صربيا للمؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر وأيضًا للعديد من المشاريع الناشئة تحديًا. كافح معظم رواد الأعمال قبل التدريب للحفاظ على استمرار أعمالهم والتشغيل المنتظم لها. لذلك تلقى المشاركون في البرنامج "حزمة مساعدة جائحة كوفيد" من مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK في صيف عام 2021 حتى يتمكنوا من مواصلة أنشطتهم على الرغم من الجائحة. احتوت حزمة المساعدة، من بين أشياء أخرى، على فلاتر هواء ومطهرات ومعدات واقية.

استشارات معدة خصيصًا حسب الطلب

يتضمن البرنامج خمس وحدات يطور فيها المشاركون معرفتهم بكيفية إدارة شركة. يتم تناول موضوعات ريادة الأعمال والتجارة الإلكترونية والتسويق والاتصال التجاري وثقافة ممارسة الأعمال التجارية وكذلك الابتكار.

بالإضافة إلى ذلك يتم رعاية المشاركين بشكل فردي من قبل الموجهين. هذه هي الطريقة التي يطورون بها أفكار عمل جديدة معًا. يقول اخصائي العلاج الطبيعي ميلان، أحد المشاركين "أنا وفريقي نستغل كل فرصة لتعلم مهارات جديدة" . ساعده العمل مع معلمه على تقييم وضعه الحالي في السوق بشكل أفضل وتحسين تسويقه.

تقول فالنتينا دجوريتا، مديرة المشروعات في مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK: "كان الهدف الرئيسي من هذه المبادرة هو تقديم استشارات معدة خصيصًا حسب الطلب، لذلك كان الدعم ذا قيمة بطرق مختلفة اعتمادًا على نوع الشركة". يعمل مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK مع مزودي الخدمة ذوي الخبرة بحيث يتم إعداد الاستشارة والتوجيه بشكل فردي لرواد الأعمال. يتم تقديم الاستشارة مباشرة في الموقع أو عبر الإنترنت وهناك دعم جماعي وفرد.

Eine Frau steht zwischen Himbeersträuchern und lächelt in die Kamera.
المشاركة ميليكا تحصد التوت في مزرعتها.

ملائمة للمستقبل

توضح أمثلة بعض المشاركين ما يفعله الدعم. أكملت ميليكا، أحدى المشاركات، على سبيل المثال، دورة تدريبية في تطوير الأعمال. وهي تدير مزرعة وتبيع توت العليق. وترغب الآن في مواصلة تعليمها وحضور دورة محاسبة نظمها مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK من أجل مواصلة تطوير أعمالها بشكل أكبر.

أظهر التوجيه لتطوير الأعمال لأخصائية العلاج الطبيعي للأطفال جيلينا ما يمكنها فعله لتحسين العمل في عيادتها. وهي تود التركيز في المستقبل بشكل أساسي على علاج الأطفال المصابين بالتوحد.

بفضل دعم مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK ومنظمة "Help" تمكنت المشاركة ياسمينا من إحداث تغييرات إيجابية في مزرعة الفاكهة التي تديرها مع زوجها. لقد اشتريا آلات جديدة سهلت عملهم. تلقى زوجها أيضًا طلبيات من مزارعين آخرين وجنى بالتالي أموالًا إضافية. تأمل ياسمينا أن يكون من الأسهل العثور على وظيفة إضافية خارج الشركة من خلال التدريب على تكنولوجيا المعلومات الذي يقدمه مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK.

Eine Frau steht zwischen Himbeersträuchern und legt Himbeeren in ein Behältnis in ihrer Hand.
المشاركة ياسمينة في مزرعة الفاكهة الخاصة بها.

صرحت فالنتينا دجوريتا، مديرة المشروعات في مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK: "تلقى المشاركون في نهاية المشروع" خطة عمل"، أي توصيات تتعلق مباشرة بشركتهم. "تتضمن هذه الخطة تفاصيل حول كيفية المضي قدمًا ومعالجة تحديات الأعمال في المستقبل. كما اضافت: "وهذا يشمل كيفية التقدم للحصول على دعم، وكيفية تنظيم انفسهم في مجموعات، وكيفية تحسين خططهم التسويقية، وكيفية الوصول إلى عملاء جدد".

إن مجموعته المستهدفة هي التي تميز المشروع بشكل خاص: "هم في الغالب شركات صغيرة ومتناهية الصغر. تقول فالنتينا دجوريتا: هذا الدعم قيم للغاية حيث لا تتاح لهذه الشركات في كثير من الأحيان الفرصة لتلقي الاستشارات والعروض الشخصية المصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتهم".

الإصدار: 12/2021

اقرأ هنا قصة نجاح المشارك ميلان: >
كان الهدف الرئيسي من هذه المبادرة هو تقديم استشارات معدة خصيصًا حسب الطلب، لذلك كان الدعم ذا قيمة بطرق مختلفة اعتمادًا على نوع الشركة.
فالنتينا دجوريتا، مديرة المشروعات في مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف DIMAK

More blog posts