تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

من لاعب كرة قدم لصاحب مخبز

Ein Mann in einem gelben Shirt steht in einer Bäckerei. Im Hintergrund sind Brote zu sehen.

من لاعب كرة قدم لصاحب مخبز

إسمي فائدة وعمري 23 سنة وأنا من أكرا، كان حلمي أن أحقق طموحي في كرة القدم في أوروبا، فقد كنت أحلم بأن أكون لاعب كرة محترف، ولكن أحلامي في أوروبا باءت بالفشل. وأما الآن، فأنا أمتلك مشروع خاص في غانا و أحتاج إلى بعض الدعم.

وكنت في الماضي لاعب كرة قدم موهوب و كنت ألعب في نادي "دالاس تكساس" في أكرا، ولذلك تم إختياري في عام 2013 للسفر إلى النرويج للمشاركة في بطولة كروية، غير أني بقيت في أوروبا وسافرت إلى الدنمارك لأحقق حلمي بأن أكون محترفًا هناك، ولكنهم إعتقالوني لإنتهاء تأشيرتي ولم أجد أي فرصة غير تقديم طلب للجوء – ولكنهم رفضوا أيضاً.طلبي للجوء.

وعلى الرغم من ذلك لم أرغب في التخلي عن حلمي في أن أصبح لاعب كرة محترف في أوروبا، ولتحقيق هذا الحلم ذهبت إلى ألمانيا وتقدمت بطلب للجوء هناك، ثم بحثت عن نادي كرة قدم عريق للتعاقد معه، ولكن الحظ لم يحالفني في العثور على هذا النادي، ثم بحثت عن عمل فلم أجد إلا في مطعم، وخلال تلك الفترة تعلمت اللغة الألمانية لأني لاحظت أنه لا يمكنك بدون تعلم اللغات التواصل مع الناس الذين يعيشون حولك، وعلى الرغم من ذلك تم رفض طلبي للجوء مرة أخرى، ولسوء الحظ لم أستطع مواصلة لعب كرة القدم بسبب إصابة أَلمَّت بي في ركبتي.

يمكنكم عن طريق هذا الرابط مشاهدة فيديو على يوتيوب، برجاء الإلتزام بتعليمات حماية البيانات المعمول بها في هذا الموقع.

تأكيد

ثم عدت إلى غانا، ولم يكن لدي في ذلك الوقت أي أملاك ولا أموال أو حتى أي فرصة لتحقيق نفسي، ولكن المركز الغاني-الألماني للعمل والهجرة وإعادة الإدماج ساعدني لإبدأ حياة جديدة في بلدي، حيث إستأجر لي الفريق الإستشاري للمركز شقة، كما رتب لي دورة تدريبية عن إنشاء المشروعات التجارية الحرة، وقد تعلمت الكثير في هذه الدورة، ثم تمكنت من إفتتاح مخبز بفضل ما تلقيته من معرفة جديدة، كما أنني أقدم في مخبزي عصائر الفاكهة الطازجة. والآن أنا سعيد لأنني أكسب قوت يومي بنفسي ويمكنني سداد نفقات معيشتي دون الإعتماد على أحد. أما إنشاء مشروعي الخاص فقد كان سهلاً بالنسبة لي لأنني حصلت على الكثير من الدعم خلال إنشائه، وفي المستقبل أريد أن يكون مخبزي
من أفضل المخابز في البلاد.

الحياة في غانا الآن أفضل بكثير من الحياة في ألمانيا، فأنا أمتلك في غانا مخبز خاص.
Faida, Ghana