تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

ممارسة عمل حر مع مساعدة للبدء

Eine Frau steht in einem Friseursalon und blickt in die Kamera.
صاحبة مشروع ناجحة: فاهيدا في صالونها لتصفيف الشعر

ممارسة عمل حر مع مساعدة للبدء

اسمي فاهيدا، وأنا أعيش في كوسوفو. أبلغ من العمر 39 عامًا، ولديّ أنا وزوجي 4 أطفال. أعمل مصففة شعر منذ أكثر من 15 عامًا، لكن كان من الصعب كسب العيش من هذه المهنة. في عام 2015 هاجرنا إلى ألمانيا. كنا نأمل في حياة أفضل.

لكننا لم نتمكن من العمل في ألمانيا. بعد 3 سنوات رُفض طلب لجوئنا، واضطررنا للعودة إلى كوسوفو. لحسن الحظ، سمعنا في هذا الوقت عن مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) في بريشتينا. يدعم الفريق الاستشاري العائدين مثلنا في العودة إلى كوسوفو. لذلك لجأنا إلى المركز بعد فترة وجيزة من عودتنا بحثًا عن فرص عمل. شرح لنا الفريق الاستشاري الخيارات المتوفرة لدينا.

دعم لمعدات العمل

ولأنني أردت أن أبدأ عملي الخاص، كان أحد العروض مثيرًا للاهتمام بشكل خاص بالنسبة لي: برنامج إعادة الدمج التابع لوكالة التوظيف في جمهورية كوسوفو للعائدين. يمكن لرواد الأعمال المحتملين الحصول على تمويل من خلال هذا البرنامج، على سبيل المثال معدات العمل. كان هذا مؤشرًا مهمًا بالنسبة لي، لأنني أردت حقًا العمل كمصففة شعر مرة أخرى - لكن هذه المرة في مشروعي الخاص. لذلك، وبدعم من مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK)، توجهت إلى وكالة التوظيف، وتلقيت مساعدة مالية للبدء من أجل تجهيز المعدات. لا يتعين علي سوى دفع الإيجار من مواردي الخاصة.

 

بالإضافة إلى ذلك، أتاح لي مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) المشاركة في دورة تدريبية حول تأسيس مشروع تجاري. تعلمت في هذا التدريب كيفية أدارة مشروع تجاري بنجاح على المدى الطويل. وشملت المواضيع المحاسبة والجرد.  قمت أيضًا بوضع خطة عمل بالتعاون مع مستشاري المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ). في عام 2019، تمكنت من افتتاح صالون تصفيف الشعر الخاص بي في بريشتينا. اسم الصالون "فالي".

لم يكن كل هذا ممكنًا إلا بدعم من مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK). أنا سعيدة للغاية لأنني لدي صالون تصفيف الشعر الخاص بي، ولأنني قادرة على القيام بعملي مرة أخرى. ولأن زوجي لم يتمكن للأسف من العثور على عمل بعد عودتنا، فأقوم أنا بإعالة عائلتنا. لكن في عام 2020 ظهرت جائحة كورونا.

Eine Friseurin bearbeitet die Haare einer Kundin mit einem elektrischen Lockenstab.
زبائن راضون: لقد أثبت صالون فاهيدا نفسه، لكن جائحة كورونا تجعل الأمر صعبًا عليها.

خطط المستقبل لما بعد الجائحة

عندما فتحت الصالون، كان العمل يسير بشكل جيد للغاية. معدل العمل سيئ الآن: نادرًا ما يأتي أي زبون أو زبونة إلى الصالون. فأنا أعمل لأتمكن من دفع الإيجار. بالإضافة إلى ذلك، لم يتبق أي مال.

ومع ذلك، أفعل في وسعي حتى لا أضطر إلى الإغلاق. أريد أن أبدأ من جديد بعد الوباء. أود توسيع العمل. لقد كبرت بناتي الآن، وصالون تصفيف الشعر هو أيضًا فرصة مهنية لهن. لقد بدأت الحياة في كوسوفو من جديد بالنسبة لي ولعائلتي من خلال تأسيسنا للمشروع التجاري.

الإصدار: 01/2021

يتم تقديم خيارات الاستشارة والدعم الموضحة هنا في إطار برنامج "آفاق الوطن" "Perspektive Heimat".

معرفة المزيد >
أردت حقًا العمل كمصففة شعر مرة أخرى - لكن هذه المرة في مشروعي الخاص.
Vahide