تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

أعمل لحسابي الخاص مع شركتي في الاسقف المعلقة

Ein junger Mann steht an einer Hauswand und lächelt in die Kamera. In der rechten Hand hält er eine Spachtel, die er an die Hauswand angelegt hat.
التعليق التوضيحي على الصور: بنى بشكيم لنفسه مستقبلاً في كوسوفو: مع شركته في مجال تركيب الأسقف المعلقة.

أعمل لحسابي الخاص مع شركتي في الاسقف المعلقة

اسمي بشكيم، وعمري 31 سنة. أعمل في تركيب الأسقف المعلقة، وأعيش في قرية بالقرب من مدينة بودوجيفا في كوسوفو. عملت كنادل قبل أن أهاجر إلى ألمانيا. ذهبت إلى ألمانيا لكسب المزيد من المال هناك.

الدعم قبل وبعد العودة للوطن 

الدعم قبل وبعد العودة للوطن عملت في ألمانيا في تركيب الأسقف المعلقة. لكن طلبي للجوء رُفض، واضطررت للعودة إلى كوسوفو. على الرغم من أنني اضطررت إلى مغادرة ألمانيا بسرعة، غير أنني تلقيت الدعم من قبل عضوة من كشافة إعادة الاندماج. ونظرًا أن الوقت كان ضيق للغاية، تحدثنا فقط عبر الهاتف. وقد شرحت لي الدعم الذي يمكنني الحصول عليه بعد عودتي. لقد قدمت لي جهات الاتصال بفريق مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) في بريشتينا بينما كنت لا أزال في ألمانيا.  

Ein junger Mann steht vor einer Wand, an der Sägen und Hammer hängen.
التعليق التوضيحي على الصور: تلقى بشكيم معدات من مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) ليبدأ عمله في مجال تركيب الأسقف المعلقة.

لدى عودتي إلى كوسوفو ذهبت إلى مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK). يدعم الفريق الاستشاري العائدين مثلي ببداية جديدة في كوسوفو، بحيث يسهل الاستقرار مرة أخرى. يقدم مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) تدريبًا لتأسيس مشروعات جديدة، وينظم برامجًا تدريبية، ويوفر الدعم في البحث عن وظيفة.

معدات لشركتك الخاصة

لقد طورت فكرة عملي بالاشتراك مع الفريق الاستشاري. قررت أن أبدأ عملي الخاص وأن أواصل عملي في تركيب الأسقف المعلقة. زودني مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK) أيضًا بمعدات لبدء عملي في تركيب الأسقف المعلقة. تمكنت باستخدام هذه المعدات من تأسيس شركتي الخاصة في قريتي. كان ذلك منذ عام. أرغب في تطوير شركتي بشكل أكبر من خلال عروض مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK)، وتدريب نفسي وتوظيف الموظفين لاحقًا.

أنا سعيد اليوم لأنني عدت إلى كوسوفو ويمكنني العمل بشكل مستقل. أنا مستقل اقتصاديًا بفضل دعم مركز المعلومات الألماني للهجرة والتدريب والوظائف (DIMAK)، ويمكنني أن تطلع إلى المستقبل بتفاؤل.

الدعم لدى عودة بشكيم

شارك في عودة بشكيم الناجحة كل من:

الإصدار: 06/2022

أنا سعيد لأنني عدت إلى كوسوفو.
بشكيم

المزيد من مشاركات المدونة