تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القائمة

التواصل مع كافة الجهات لتسهيل العودة للوطن

Ein Mann und eine Frau sitzen sich an einem Tisch gegenüber. Der Mann zeigt der Frau einen Prospekt.
كشاف إعادة الإدماج شتيفان جرونباوم في محادثة

ستيفان جرون باوم هو أحد أعضاء الفريق االإستشاري المكون من حوالي 20 مستشارًا مكلفٌ بشئون إعادة الإدماج و يعملون في كافة الولايات الألمانية تقريبًا حيث يشكلون حلقة الوصل بين مراكز إستشارات العودة في ألمانيا وبين البلدان الأصلية للاجئين.

السيد جرون باوم: كيف إلتحقت بالفريق االإستشاري في مراكز إعادة الإدماج؟
أنا في الأصل موظف مختص بالغابات، ولكني عملت لمدة 15 عامًا في العديد من منظمات الإغاثة العاملة في إفريقيا وأفغانستان في حالات الطوارئ والفترات الإنتقالية، و لذا فقد عشت مع أسرتي في غينيا والسنغال وفي دول أخرى، أما الآن فأنا أعمل منذ ربيع عام 2018 في موقع مستشار لإعادة الإدماج لدى المنظمة الدولية للتعاون الدولي GIZ وتحديداً في مركز الإستشارات الرئيسي الذي يقوم بمساعدة اللاجئين على العودة لبلدانهم، ومقره في شمال ولاية بافاريا.

ولكن كيف تقوم على وجه الدقة بتقديم الدعم للاجئين؟
أعتمد بالأساس على عروض العمل التي تقدمها منظمة GIZ في البلدان الأصلية للاجئين؛ حيث أقدم للفريق المكلف بإستشارات العودة المعلومات التي توفرها مراكز الإستشارات، والتي تتضمن مثلًا فرص العمل المتاحة والمساعدة في كتابة طلبات الوظيفة، والدورات التدريبية لإنشاء المشروعات التجارية الحرة، فضلاً عن الإستشارات النفسية-الإجتماعية أو البحث للاجئين عن أماكن للإقامة.وعلاوة على ذلك فإننا نوفر في بعض البلدان سكن مؤقت حتى يتمكن العائدون من العثور على شقة. وبالإضافة إلى كل ما سبق فإني أجيب، بصفتي مستشار متخصص في العودة للعراق، على الإستفسارات التي يطرحها اللاجئون من الولايات الألمانية المختلفة، وذلك حالما تعلق الأمر بالعراق.

أنت تعمل في ألمانيا، فكيف تستطيع مساعدة أحد اللاجئين في العثور على وظيفة في العراق؟
أقوم على سبيل المثال بتعريف اللاجئين بمركز الإستشارات في مدينة إربيل، حيث أن المركز يقدم الدعم في كتابة السيرة الذاتية وإعداد طلبات الوظيفة، علاوة على أن المركز لديه إتصالات مع أرباب العمل المتواجدين في البلدان الأصلية و الذين يمكن الإعتماد عليهم في فرص التعيين. كما أننا نقدم الدعم في الإلتحاق بالوظيفة، مثلًا من خلال دفع نسبة من الأجر لفترة مؤقتة، وهذا الأمر يسهِّل لنا كثيراً عملية التعيين، كما نساعد بعض اللاجئين العائدين في تأسيس مشروعات تجارية حرة، ومؤخرًا إفتتح شاب عراقي ورشة لتغيير إطارات السيارات؛ حيث قدمنا له تمويلًا ليشتري جهاز ضبط إتزان إطارات السيارة، وقد أصبح الآن قادرًا على أن يكسب قوته ليعول نفسه وأسرته.

ولكنك تواجه بعض التحديات في عملك، فما هي؟
إذا كان أحد العائدين لديه تصورات معينة حول كيفية عودته إلى مجال العمل في بلده الأصلي فإنه يَصعب علينا أحيانًا تحقيق طموحاته كما يتمناها؛ فالظروف قد تكون تغيرت.في الفترة التي ترك فيها بلاده، فمثلًا قد يصر أحد العائدين على فتح متجر في حي معين في المدينة، بينما نرى أن هذا الحي أصبح مليئاً بالعديد من المحلات المشابهة، ففي هذه الحالة نقترح عليه بدائل أخرى.

إلى أي مدى أثرت جائحة كورونا على عملك؟
إضطررنا في شهر مارس إلى التوقف عن تقديم الإستشارات، فمن ناحية لم تعد تأتينا إستفسارات من الراغبين في العودة إلى بلادهم، ومن ناحية أخرى لم يكن من الممكن مغادرة ألمانيا، أما الآن فقد قمنا بعدة أمور من بينها وضع منظومة للوقاية الصحية والتطهير، مما أتاح لنا العودة لتقديم الإستشارات من جديد، وسريعاً ما فوجئنا بزيادة كبيرة في الطلب على الإستشارات، والآن أصبح بإمكاننا التعامل مع كافة الإستشارات التي تعطلت بسبب جائحة كورونا.

بدايةًمن 2020.07

إضطررنا بسبب جائحة كورونا إلى التوقف عن تقديم الإستشارات. ولكن عندما عدنا لتقديم الإستشارات، فوجئنا بزيادة كبيرة في الطلب عليها.
Stefan Grünbaum

More blog posts